قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد إن تونس عائدة بقوة إلى ساحة الاستثمار الدولية بفضل استقرارها الأمني والسياسي وموقعها الجغرافي وتجربتها وطاقاتها البشرية والطبيعية.
وأشار الشاهد في كلمة ألقاها مساء اليوم الثلاثاء أمام ضيوف تونس المشاركين في الندوة الدولية للاستثمار تونس 2020، أن البلاد آمنة وتتوفر على جميع مقومات الاستقرار والتنمية والاستثمار بفضل نجاح الانتقال السياسي وتوفر الإرادة السياسية وتضحيات المؤسستين العسكرية والأمنية في مقاومة الإرهاب.
وبين أن تونس عائدة بقوة إلى ساحة الاستثمار بموقعها الجغرافي المتميز كحلقة وصل بين الفضاء المتوسطي والفضاءين العربي والإفريقي، وبنظامها الديمقراطي وصحافتها الحرة وقضائها المستقل الذي يمثل ضمانة حقيقية لكل مستثمر يرغب في القدوم إلى تونس.
واكد يوسف الشاهد لوفود الدول الصديقة والشقيقة توفر كافةىالظروف الملائمة التي تشجع على الاستثمار بالبلاد، والتي ذكر من ضمنها بنيتها التحتية وتجربتها العريقة منذ الاستقلال في كل المجالات الاقتصادية والسياحية والفلاحية والخدماتية، وذلك بفضل استثمار الزعيم الحبيب بورقيبة في الثروة البشرية الكفؤة والقادرة على الابتكار وتطوير والتجديد وفق تعبيره.
كما عبر عن حرص حكومة الوحدة الوطنية على جعل مناخ الأعمال والاستثمار من أولويات أعمالها، وذكر الشاهد في هذا السياق بالخصوص، بمصادقة مجلس نواب الشعب على القانون الجديد للاستثمار بعد أسبوع من مباشرة الحكومة لأعمالها، بالإضافة إلى تقدمها بمشروع قانون جديد يهدف إلى دفع النمو والاستثمار، والى رفع العوائق الإدارية من أمام المشاريع في القطاعين العام والخاص، مع الحفاظ على مناخ الشفافية والتنافسية.