tunisia4566
تونس (CNN)— احتج مئات من الطلبة القادمين من دول إفريقيا جنوب الصحراء اليوم الأحد بالعاصمة تونس على ما اعتبروها اعتداءات عنصرية يتعرضون
لها باستمرار، خاصة بعد اعتداء طال طالبتين كونغوليتين أمس السبت من طرف أحد المنحرفين.
ودعت إلى الوقفة جمعية الطلبة الأفارقة بتونس، وإلى جانب الطلبة الأجانب، شارك في الوقفة متضامنون محليون، وحمل المحتجون شعارات تندد بالعنصرية والكراهية، وتطالب بحماية الطلبة الأجانب أصحاب البشرة السوداء من الاعتداءات المتكررة التي تطالهم.
ووفق رواية الجمعية، فإن الطالبتين الكونغوليتين تعرضتا لمحاولة ذبح من لدن أحد المنحرفين، ممّا تسبّب لهما بجروح خطيرة على مستوى الرقبة، كما تعرّض شاب آخر لجروح إثر محاولته إنقاذهما، وقد نقل الضحايا الثلاثة إلى المستشفى، واحدة فقط من وصفت جراحها بغير الخطيرة.
واستغل الطلبة المحتجون الوقفة للتنديد بعدم منحهم بطائق الإقامة من لدن الحكومة التونسية منذ مدة لأسباب إدارية، زيادة على تنديهم بالرفع في رسوم منح هذه البطائق.
وتضامن الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي مع الطلبة الأفارقة الأجانب، وكتب على صفحته بفيسبوك: « كل التضامن مع الطلبة الأفارقة وضحايا العنصرية أيا كان شكلها. كل أسفي كتونسي للإعمال المشينة التي أدت لهذه الوقفة وتمنياتي لضحايا الاعتداء البشع بالتعافي السريع « .
وتابع المرزوقي: » الخزي والعار لمن لا يحترمون للإنسان أيا كان لونه ودينه وجنسه وجنسيته الكرامة التي حباها به الله وهو يهبه الحياة « .
كما نقلت وكالة الأنباء المحلية على لسان مصدر أمني أن السلطات تمكنت من القبض على المنحرف أمس السبت، ولا تزال تحقق معه حول دوافع الهجوم على الفتاتين.
cnn