أحمد فارس وأمنية علاء هما العروسان المصريان اللذان أشعلا مواقع التواصل بمشاجرتهما الظريفة في حفل خطوبتهما والتي حصدت آلاف المشاهدات.

العروسان تحدثا لـ »العربية.نت » وكشفا كواليس الدويتو الغنائي الذي فاجآ به ضيوفهما وشارك فيه بعض أصدقائهما، حيث قال العريس إنه يعمل في المجال الفني ويبلغ من العمر 24 عاماً وتخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة قبل عامين.

وأضاف أن البداية تعود إلى 30 تشرين الأول/أكتوبر من العام 2012 حيث تعرف لأول مرة على خطيبته أمنية في الكلية حيث كانت في الفرقة الأولى بكلية الحقوق جامعة القاهرة وكان هو في الفرقة الثالثة ولفتت انتباهه من اللحظة الأولى لبساطتها وجمالها الهادئ وروحها المرحة، وفق ما قال.

وقال إنها شاركت معه في عدة أعمال فنية على مسرح الكلية وصارحها بحبه لها عبر رسالة على هاتفها المحمول، مشيراً إلى أن تعبيره عن حبه لها بهذه الطريقة يرجع لتخوفه من رفضها، حيث كانت ستعتبر دعابة لو رفضت، لكنها فاجأته بسؤال عن حقيقة تلك المشاعر فأجابها بأنها حقيقية، ثم سُرت بذلك هي أيضاً.

واستكمل أحمد قائلاً: « استمرت العلاقة بيننا 4 سنوات كاملة فقد تخرجت من الكلية وأديت خدمتي العسكرية وعملت في المجال الفني وقمت بتوفير قيمة الشبكة وخلال عام من المشاورات مع أسرتها وما بين شد وجذب وافق والدها وكانت موافقته إيذاناً بميلاد جديد لي واتفقنا على الخطوبة وإقامة حفل بإحدى القاعات بمنطقة الهرم حيث نقيم سوياً.

وأوضح أنه اتفق مع زملاء وأصدقاء له أن يقدم في حفل الخطوبة شيئاً جديداً يعبر فيه عن حبه لأمنية بطريقة مختلفة وبفكرة مبتكرة وتكون بمثابة الدخول للحفل وتنال إعجاب المدعوين، لذا ذهب لمؤلف أغان صديق له يدعى كريم معوض وشرح له فكرته فوعده صديقه بكتابة أغنية شعبية جميلة على أن يقدمها العروسان معاً، وفور انتهاء كريم من كتابة الاغنية ذهب أحمد – كما يقول – لصديق له يعمل ملحناً وهو أحمد المليجي.

وقال أحمد: « قام الملحن بتدريبنا على الأغنية والبروفات في استديو خاص به واستغرقت وقتاً طويلاً وتشاجرنا أنا وخطيبتي بسبب أخطائنا المتكررة خلال البروفة وتركت الاستديو غاضباً وقررت التنازل عن حلمي بعمل دخلة جديدة للحفل لكن أصدقائي أعادوني بعد إقناع واعتذرت لي أمنية وأدينا البروفات بإتقان حتى انتهينا من تسجيل الأغنية بمشاركة محمد علاء شقيق خطيبتي وصديقين آخرين لنا مخطوبين أيضاً وسيتزوجان في 16 كانون الثاني/يناير القادم وهما محمد ورغدة محمد.

وأشار أحمد إلى أن الأغنية لاقت إعجاباً كبيراً من المدعوين الذين طلبوا إعادتها خلال الحفل وفور نشرها على اليوتيوب لاقت إعجابات أخرى كثيرة وحصدت مشاهدات عديدة لم تكن متوقعة، مؤكداً أن هذا النجاح للفقرة والأغنية أسعدهما كثيراً.

أحمد قال إنه قدم لخطيبته شبكة عبارة عن خاتم ألماس قيمته 30 ألف جنيه، حيث ألمح لذلك في كلمات الأغنية، ويعمل جاهداً الآن لتوفير ثمن الشقة.

العروس أمنية علاء قالت لـ »العربية.نت » إنها بادلت أحمد الحب قبل 4 سنوات وانتظرته حتى تقدم لها وأقنعت أسرتها به مؤكدة أنه فنان موهوب وفكرته حول عمل أغنية جديدة كدخلة لحفل الخطوبة أسعدتها كثيراً ولم تكن تتوقع أن تكون حديث مواقع التواصل في مصر بهذا الشكل.

وأضافت قائلة إن أسرتها وكل أقاربها أعجبوا بالفقرة فقد كانت مفاجأة لهم، ولم يعلم بها سوى المشاركين معهم في تقديمها، مبينة أنها سعيدة بأحمد وبحبه لها ورغبته في التعبير عن هذا الحب بطريقته كفنان.

وقالت إن كلمات الأغنية خفيفة وظريفة ومعبرة عن مشكلات حياتية يمكن أن تحدث بين أي زوجين لكنها في النهاية اعتبرت أن التراضي والتفاهم بين الزوجين وعدم تدخل الأهل والأصدقاء هو السبيل الوحيد لاحتواء أي خلاف معلنة عن رغبتها في أن يسود الحب والوئام جميع الأسر والعائلات المصرية وأن تكون مصر في أفضل حال دائماً.

العربية.نت