•  وكالات

كرس الشاب الأمازيغي حكيم سعيدي حياته لخدمة ولاية بجاية الجزائرية وأهلها بطريقة فريدة، إذ قرر أن يعمل بيديه من أجل مدينته.

ووصفت الصحف العالمية الجزائري حكيم سعيدي البالغ من العمر 40 عاما بـ « رجل بحجم دولة » الذي كرس وقته وحياته لتجميل مدينة أوقاس.