يسعى اتحاد النقل الدولي الجوي إلى توفير تقنية جديدة تدعى « التدفُّق السعيد Happy Flow »  عالميا لـ80% من المسافرين بحلول عام 2020.

 وتتمثل الفكرة في جلب هذا النوع من الخدمة في الخدمات التجارية والمصرفية إلى المطار، بحيث يتمكن المسافرون من الوصول إلى الطائرة مع أمتعتهم بسلاسة تامة.
مرحبا بك في المطار الذكي »، هذا هو اسم صناعة الطيران التي يُتوقع لها أن تصبح المسار المعتمد من بداية التحقق بدخول المطار وحتى البوابة.
ويجد المسافرون، من جزيرة أروبا، على الخطوط الجوية الملكية الهولندية، إلى مطار سخيبول بأمستردام أنفسهم يتدفقون في سعادة بمجرد أن يمروا بتحقق الدخول حيث أنهم غير مضطرين للانضمام إلى أي صف « طابور » لإظهار البطاقة الشخصية، ولا يتوجب عليهم حمل جواز السفر أو بطاقة الصعود إلى الطائرة.
فبدلا من ذلك، يتم تتبعهم في نقاط عبر الطريق، وصولا لمقاعدهم على متن الطائرة، بالاعتماد على كاميرات التعرف على الوجوه.
ويفضّل مسؤولو اتحاد النقل الدولي الجوي مفهوم « المطار الذكي » لاعتقادهم أنه سيوفر على صناعة الطيران أكثر من 2 مليار دولار في العام الواحد، مما يعني بالتأكيد أن اعتماد هذه التكنولوجيا سيؤدي إلى الاستغناء عن دور أولئك الأشخاص الذين يقدمون الخدمات عادة.

jawhara fm