حذرت وكالة المعايير الغذائية من أن تناول البطاطا المطهية بشكل زائد أو الخبز المحمص المحترق يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

كما حثوا الناس على تقليل تناولهم للأطعمة المطهوة بشكل زائد عبر حملة للصحة العامة، تحت اسم « اختر الذهبي »، التي تنصح الأفراد بإغلاق الحرارة بمجرد وصول الخبز المحمص أو البطاطا أو أياً من الأطعمة النشوية الأخرى إلى اللون البني الفاتح، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

ما المشكلة؟

يتكون مركب كيميائي معروف باسم أكريلاميد من تسخين السكريات والمياه والأحماض الأمينية معاً تحت درجات حرارة مرتفعة في عملية تُعرف باسم تفاعل ميلارد. ترتفع مستويات الأكريلاميد كلما زادت درجة الحرارة ووقت التسخين.

أين يوجد الأكريلاميد؟

يوجد الأكريلاميد في بعض الأغراض المنزلية المعتادة. فبالإضافة إلى البطاطس المشوية، يوجد في البسكويت والعصيدة والقهوة والمقرمشات والخبز، كما يوجد في دخان التبغ ويستخدم في العديد من التطبيقات الصناعية.

ما حجم خطر الإصابة بالسرطان التي نتحدث عنها؟

بحسب إيما شيلدز، موظفة المعلومات الصحية في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، فمن المبكر الجزم بالأمر، فبينما تقول وكالة المعلومات الغذائية إنها لن تصف الخطر « بالجسيم ». ترى شيلدز إن تحذيرات خطر الإصابة بالسرطان نتيجة الأكريلاميد « هي احتمالية، وليست يقين ».
وضح ستيف ويرني، مدير سياسات وكالة المعايير الغذائية أن « التجارب على الحيوانات أثبتت أن مركب الأكريلاميد من الممكن أن يتفاعل مع الحمض النووي في الخلايا البشرية، ما يعني أنه يحتمل أن يكون مؤذياً ويسبب السرطان، لكن حينما ننظر إلى التجارب على البشر لا نرى رابطاً واضحاً ومتماسكاً ».

ومن الجدير بالذكر أن قواعد وكالة المعايير الغذائية تعتمد على تقديرات المخاطر على البشر، التي تُستنتَج من تحليل التجارب على الحيوانات. وأضاف ويرني: « لا نطلب من الناس أن يقلقوا حيال طعام أو وجبة مطهوة بشكل زائد تناولوها ذات مرة، لكن الأمر يخص التحكم في الخطر خلال حياتك بأكملها ».

هل هناك مخاطر أخرى يحملها الأكريلاميد؟

في تقرير عن الأكريلاميد نُشِرَ عام 2015، أوضحت وكالة المعايير الغذائية أن التعرض للمركب الكيميائي تسبب في أضرار للجهازين التناسلي والعصبي. لكن تقدير المخاطر استنتج أن « في المستويات التي نتعرض لها من الغذاء، يمكن أن يزيد الأكريلاميد من احتمالية الإصابة بالسرطان، لكنه لن يؤثر على الجهازين العصبي والتناسلي ».

هل ينبغي أن أتوقف عن تناول البطاطا والخبز المحمص؟

ذكرت الوكالة في ملاحظاتها، أنه لا يمكننا تجنب التعرض للأكريلامايد، ولا يقترحون تجنب تناول البطاطا أو الخبز. إلا أنهم يوصون بأن تأكلهم عندما يكون لونهم ذهبياً، قبل أن يصبح بُنياً. كما ينصحون بألا تُحفَظ البطاطا في الثلاجة لأن هذا قد يزيد من مستويات بعض أنواع السكر الموجودة فيها، والمرتبطة بتفاعُل ميلارد. وبدلاً من ذلك، ينصحون بأن تُحفَظ في مكان بارد ومُظلم.

يبدو أن كل شيء يمكن أن يصيبك بالسرطان، من اللحم إلى البطاطا، كيف أقلل من احتمالية إصابتي به؟

كما أوضحت شيلدز، لم يُثبَت بعد أن الأكريلاميد يصيب البشر بالسرطان، إلا أن هناك عوامل خطيرة أخرى، واضحة ومُثبتة. فعلى حد قولها: « إذا كنت تدخن، فالإقلاع عن التدخين هو أفضل شيء يمكن أن تفيد به صحتك ».

وأضافت: « كذلك من المهم تقليل كمية الكحول التي تتناولها، والحفاظ على وزن صحي ».

وتابعت شيلدز: « تعد الشيبس والبطاطا المقلية والبسكويت، من أكبر مصادر مركب الأكريلاميد، وينبغي علينا ألا نتناولها باستمرار ».

huffpostarabi